الأربعاء، 12 مارس، 2014

اقتباسات الأنفس الميتة -نيقولاي غوغول-






اقتباسات الأنفس الميتة لــ نيقولاي غوغول












" إن بعضَ الناسِ يعيشون في هذا الوجود لا كشخصيات مستقلة قائمة بذاتها بل كالبقع واللطخ على شخصيات الآخرين ".



" إن شابًا ملتهبًا من شباب اليوم سيتراجع رعبًا لو أن أحدًا عرضَ له صورته وهو في شيخوخته . خذوا معكم إذن ، حين تنتقلون من أعوام الصبا الناعمة ، إلى الرجولة المتقسية الصارمة ، خذوا في رحلتكم هذه كل المشاعر الإنسانية ، ولا تتركوها في عرض الطريق ، فإنكم لن تسترجعوها بعد هذا ! فإن الشيخوخة الرهيبة المريعة التي تهددكم في المستقبل لن تعيد لكم شيئًا أخذته ! والقبر أرق قلبًا منها ! فهم يكتبون عليه {هنا يرقد إنسان} ولكن لا شيء يمكن أن يُقرأ في الملامح الباردة الخالية من العاطفة لشيخوخة غير إنسانية ".




" هناك حالات نجد فيها المرأة ، وعلى رغم كل ما في طبيعتها من ضعف وعجز بالقياس إلى الرجل ، تصيرُ فجأةً أشد قسوة ليس من الرجل فقط ، بل ومن كل شيء في الدنيا ".


" الكّل منّا يكمن فيه هذا النقص البسيط ، الذي يتلخص في أن يستثني نفسه من ارتكاب الأخطاء وأن يبذل قصارى جهده دائمًا في التفتيش عن مخلوق ينحى عليه باللائمة ويلقي عليه التبعة وقد يكون هذا المخلوق خادمًا أو موظفًا صغيرًا أو زوجة ، وأخيرًا على كرسي ".




" الإنسان كريم جدًا في استخدامه لكلمة {أحمق} ومستعد لأن يلصقها بجاره عشرين مرة في اليوم . يكفيه أن يكون واحد من جوانب خلقه العشرة أحمق ليوصف بالأحمق على حساب الجوانب التسعة الجيدة ".




" لا يرى الإنسان غير الشيء القريب منه . وفي المدونات العالمية لتاريخ البشرية الكثير من القرون الكاملة التي يبدو شطبها ومحوها ممكنين ، لأنها غير ضرورية . فهناك الكثير من الضلالات في هذا العالم تبدو الآن لا يمكن أن يقوم بها حتى طفل . فكم من الطرق المعوجة المسدودة الضيقة ، المنيعة المنحرفة بعيدًا اختارتها الإنسانية في سعيها للوصول إلى الحقيقة الأزلية ، بينما كان مفتوحًا أمامها الطريق المستقيم ، كالطريق المؤدي إلى هيكل عظيم مخصص ليكون مقرًا للقيصر ! فهو أوسع الطرق كلها ، وأفخرها ، منوَّر بالشمس ومضاء طوال الليل بالأنوار ، ولكن الناس تجاوزته ، وسارت في الظلام الدامس . وكم من مرة ، حتى بعد أن تزودوا بالرسالة المنزلة من السماء ، زاغوا وانحرفوا سواء السبيل ، ووقعوا من جديد وفي وضحِ النهار في مغارات نائية مسدودة ، وأنزلوا من جديد غشاء العمى على عيون بعضهم البعض ، منجذبين إلى السراب الخادع ، ووصلوا إلى الهاوية ، ليسألَ بعضهم بعضًا فيما بعد : أين المخرج ، أين الطريق ؟ ".




"  إن الجيل الحالي ، يرى كل شيء الآن بوضوح ، وتدهشه الضلالات ، ويضحك من سخافات سلفه (...) ولكن الجيل الحالي يضحك ويبدأ بثقة في النفس واعتداد في سلسلة من الضلالات الجديدة ، سيضحك منها الخلف أيضًا فيما بعد ".




" ما من شيء في شخصية الإنسان إلاّ وهو قابل  للتبديل والتغيير في طرفة عين - لا شيء فيها إلاّ وقد تنبثق منه سوسة أكّالة تمتص منها العصارة الحية في لمح البصر ".




" عواطف الإنسان كرمال على الشاطئ لا يحصى لها عدد ، وهي بلا شكّ أكثر تنوعًا .وتبتدئ كلها ، رفيعها ووضيعها ، في خدمة الإنسان ، ثم تتدرّج حتى تصبح سيده المستبد . سعيدٌ ، إذن ، هو ذلك الإنسان الذي ينتخبُ من سلسلة العواطف البشرية عاطفةً نبيلة ".






من الأنفس الميتة -ترجمة : د. عبد الرحيم بدر . مراجعة غائب طعمة فرمان .



هناك 5 تعليقات:

  1. شكرا ياريت تترجم خطب لبوذا ودروسه واشياء عنه

    ردحذف
  2. جميل جداً
    لقد استغرببت حين علمت ان ديستويفسكي الرائع تتلمذ على يدي غوغول

    ردحذف
  3. ومن الكلام ما يعجب الناس
    برافو ترجمة جيدة واختيار موفق

    ردحذف