الأربعاء، 22 أغسطس، 2012

خُطبة سيدهارتا غوتاما بوذا الأخيرة



خُطبة سيدهارتا غوتاما بوذا الأخيرة...
-كاملة-

عن كتاب THE TEACHING OF BUDDHA-الصادر عن مؤسسة الإنماء البوذي اليابانية.










...تحت أشجار السالا في كوسيناغورا، في آخر حديث له مع مُريديه-قال البوذا-:


1." كُن نوراً لنفسك-اعتمد على نفسك فقط-،لا تعتمد على أي شخص آخر. اجعل من تعاليمي نوراً لك، ثِق بها ولا تعتمد على أي تعاليم أُخرى.
تَفكر في جَسدك، فكر في نجاسته. بمعرفة أنَ كلا من ألمه ومتعته هي أسباب للمُعاناة على حَد السواء؛كيف يمكنك أن تَنغمس في شهواته؟
تَفكر في نفسك، فكر في سرعة زوالها. كيف يمكنك أن تَقع في وهم عنها والاعتزاز بالكبرياء والأنانية؟
تًفكر في كُنه كل المواد.هل تستطيع أن تجد بينها أي ذات ثابتة؟ أليست كلها مُتجمعات سيكون عليها عاجلاً أم اجلاً أن تتفكك وتندثر؟
لا تَكُن مشوشاً بكونية المُعاناة. لكن اتبع تعاليمي حتى بعدَ موتي، ولسوف تتحرر من الألم ، افعلوا ذلك ولسوف تكونون مُريدي فعلاً".


2."يا مُريديّ: التعاليم التي أعطيتكم إياها لن تُنسى أو تُهجر أبداً.ستكون مَحفوظة دوماً، إنها ليست للتفكير فيها ،إنها لتتم مُمارستها.
إذا اتبعتم هذه التعاليم ؛ ستكونون سعداء دوما."

"الهدف من التعاليم هو أن تضبط عقلك. احفظ عقلك بعيداً الجشع؛ وسيبقى سلوكك مُستقيماً، ذهنك صافيا وكلماتك صادقة. فَكر دوماً في سُرعة زوال حياتك؛ تكن قادراً على مُقاومة الجَشع والغضب، وقادراً على تَجنب الشرور".

"إذا وجدتَ أن عقلك ميال ومتورط في الجشع، يجب عليك إخماد وضبط الإغراء :كُن سيدا لعقلك".

"عقل إنسان يمكن أن يجعل منه بوذا، أو يمكن أن يجعل منه وحشاً مًضللاً بالإثم، أو حتى شيطاناً. المُستنير يصبح بوذا؛ لذا اضبط عقلك ولا تتركه يَحيد عن الدرب الصحيح".


3." يجب عليكم أن تَحترموا بعضكم بعضا، اتبعوا تعاليمي وتحاشوا النِزاعات، يجب ألا  تكونوا كالزيت والماء يرفض أحدهما الآخر؛ كونوا كما الحليب والماء يتألفان مع بعضهما".

"ادرسوا سوية، تَعلموا سوية، تَمرنوا على تعاليمي معاً. لا تهدروا عقولكم ووقتكم في العطالة والمهاترة، تمتعوا بتفتح أزهار التنوير في مواسمها واحصدوا فاكهة الدرب الصحيح".

"التعاليم التي أعطيتكم إياها حصلتها عن طريق اتباع درب ذاتي،عليكم باتباع هذه التعاليم والتكيف مع روحها في كُل مُناسبة.
إذا أهملتموها؛ فهذا يعني أنكم لم تلتقوا بي أبدا بحق، هذا يعني أنكم بعيدون عني حتى وإن كنتم معي الآن، لكن إذا تَقبلتم وتدربتم على تعاليمي عندها-أنتم قريبون مني جداً، حتى لو ظنتتم أنكم بعيدون".


4." يا مُريديّ: إنَ نهايتي تَقترب،فراقنا قريب. لكن لا تندبوا، الحياة مُتغيرة أبداً، لا أحد يستطيع الهروب من انحلال الجسد.
ها أنا الآن أُريكم موتي الخاص، إن جسدي يتهاوى مِثل عربة مُتهالكة".

"لا تندبوا عبثاً، لكن لاحظوا أن لاشيئ دائم، وتعلموا منه خواء الحياة الإنسانية. لا تغتروا بالرغبة التافهة في أن المُتغير لربما يصير ثابتاً.
شيطان الشهوات الدنيوية دائم البحث عن تغيرات مُقنَعة ليُضلل العقل. إذا كانت أفعى سامة في غُرفتك وأنت ترغب في نوم مُطمئن؛عليك أن تُطاردها أولاً.
 عليكم أن تكسروا قيود الرغبات الدنيوية وأن تقتادوها بعيداً كما ستفعلون مع أفعى سامة، عليكم أن تَحموا عقولكم بِحزم".



5." يا مُريديّ: حانت لحظتي الخيرة، لكن لا تنسوا أن الموت هو نهاية للجسد المادي فقط .ولدَ الجسد من قِبل والِدين وغُذيَ بالطعام، ومحتوم عليه الموت.
لكن البوذا الحقيقي ليس جسدا:- إنه استنارة. الجسد الإنساني يجب أن يموت، لكن حكمة الاستنارة سوف تستمر إلى الأبد في حقيقة الــ(دارما)، وفي تمرين الدارما الذي يراني مُجرد جسد لا يراني حقاً. وحده من يتقبل تعاليمي يراني حقاً.
بعد موتي الدارما ستكون مُعلمك، اتبع الدارما وسوف تكون مُخلصا لي.
خلال الأربعين/الخمسين سنة الأخيرة من حياتي، لم أحجب شيئاً من تعاليمي.ليس هناك من تعاليم سرية، لا تعاليم خفية، كل شيئ تم تعليمه بصراحة و بوضوح .مُريديّ الأعزاء-هذه هي النهاية-خلال لحظة- سوف أعبر إلى النيرفانا.هذه هي توجيهاتي".











ترجمة/شيفا













ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق