الخميس، 15 سبتمبر، 2016

رحلة إلى الجحيم - غوستاف فلوبير










رحلة إلى الجحيم:

كنتُ أعلى الأطلسِ الكبير، ومِنْ هناك كنتُ أتأملُ العالَم، بذهبه وطينه، بفضائله وغروره.
عندها ظهرَ لي الشّيطان، وقالَ:
"تعالَ معي، شاهدْ وأمعن النظر؛ وستتمكنُ منْ رؤيةِ مملكتي، عالمي أنا."
أخذني الشّيطان معه، وعرضَ لي العالَم.
وفي أثناءِ تحليقنا عبرَ الفضاء، وصلنا إلى أوروبا. وهناك، أراني علماءَ وأدباءَ ونساءً  ومتحذلقينَ ومتبجحين، ملوكًا وحكماء؛  كانَ هؤلاء أكثر الناسِ خَبَلاً.
شاهدتُ أخًا يقتلُ أخاه، أمًا تخونُ ابنتها، كتابًا يهينونَ الشّعبَ مستغلينَ حظوةَ قلمهم لديه، رهبانًا يخونونَ أتباعهم، متثاقفينَ يقتلونَ هِمَّةَ الشّباب، وحربًا تحصدُ أرواحَ النّاس.
وهنا، ثمة رجلٌ مخادعٌ يتقدمُ زاحفًا في الوحلِ باتجاه الكبار، ليعضَّ أكعابهم؛ ثمَّ يسقطون، وينتشي هو منْ سقوطِهم في الطّين.
وهنا، ملكٌ يجلسُ في سريرِ العُهرِ الذي يتوارثونه أبًا عنْ جَد، حيثُ يتعلمُ دروسًا في الزِّنا، ويتذوقُ ما جادتْ عليه به المومسُ المختارة، تلك التي تحكمُ فرنسا. والشّعبُ يهتفُ ويصفق؛ إذ إنّه كانَ معصوبَ العينين.
ورأيتُ عملاقين: الأولُ عجوز، ظهرهُ مُقوَّس، وجهه مجعدٌ وضعيفُ البنيّة. يتكئ على عصًى تسمى الحذلقة؛ والآخرُ كانَ شابًا، كفؤًا وقويًا وضخمَ البنية، دماغه شاعريّ ويداه منْ ذهب. يحملُ صولجانًا هائلاً، ورغمَ ذلك كلّه، أتلفتهُ عصى العجوز. هذا الصولجانُ كانَ يسمى العقل.
خاضا عراكًا شرسًا، وفي النهاية استسلمَ العجوز. سألته عنِ اسمه. فقال:
-الشموليّة.
-والآخر الذي انتصرَ عليك؟
-له اسمان.
-ما هما؟
-يسميه بعضهم حضارة، البعض الآخر حريّة.
بعدها أخذني الشّيطانُ إلى معبدٍ، ولكنّه معبدٌ يعمُّه الخراب.
النّاسُ في هذا المعبد يذيبونَ النعوشَ ليصنعوا منها قنابل، وتطايرَ ما كانَ عليها من أتربةٍ جراءَ ذلك؛ لأنَّ هذا القرن كانَ قرنَ الدَّم.
وبقي هذا الدَّمارُ كما هو. وهناك رجلٌ فقيرٌ يرتدي ملابسَ ممزَّقة، أبيضُ الشّعر، يحملُ الكثيرَ منَ الفقر، العارِ والذل، واحدٌ من أولئك الّذين تمتلئ جباههم بالتجاعيدِ منْ كثرةِ الهموم، تراكمُ في عشرينَ سنة آلامَ قرنٍ كامل، يجلسُ أسفلَ عمود.
كانَ يبدو مثلَ النملةِ أسفلَ الهرم.
شاهدَ النّاسَ طويلاً وهم ينظرونَ إليه في حسرةٍ وشفقة، بينما هو يلعنهم جميعًا؛ إذ إنَّ العجوز كانَ الحقيقة.
قلتُ للشّيطان:
-أرني مملكتك.
-هذه هي.
-كيفَ ذلك؟
 أجابني الشّيطانُ قائلاً:
-لأنَّ هذا العالَم هو الجحيم!


ترجمة: Achraf Nihilista


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق