الجمعة، 29 أغسطس، 2014

مقتطفات من جون شتاينبك







مقتطفات من جون شتاينبك




















" عندما يكونُ الإنسانُ مُطَارَدًا ينتابهُ إحساسٌ غريب. إحساسٌ بالوَضاعَة ".



" موظفٌ في حانوت! ... وزوجٌ وأبٌ لطفلينِ حبيبين، فمتى تتاحُ لهُ فرصةٌ حلوة؟ متى يمكنهُ الانفرادُ بنفسه؟ الزبائنُ أثناءَ النهار، وزوجهُ وطفلاهُ في المساء، زوجهُ خلالَ الليل، ثمَ الزبائنُ في النهار، ثمَ الزوجةُ والطفلانِ في المساء- " في الحَمام! هذا هو الوقتُ الوحيد" -قالها بصوتٍ عال ".



" إنَّ المدخلَ إلى الإهانةِ يتصلُ رأسًا بالذكاءِ والطمأنينة. فمثلاً كلمةُ "ابن الـ..." هي إهانةٌ للرجلِ الذي يشكُ في أمهِ فقط. ولكنْ كيفَ يمكنكَ أنْ تهينَ رجلاً كألبرت أينشتين؟ ".



" في كلِّ عام، ومنذُ كنتُ طفلاً كان يرافقني هذا الشعور إلا أنهُ يزدادُ سوءًا، ربما لأنَ إدراكي لمعناه قدِ ازداد، إنني أسمعُ الآنَ تلكَ الكلماتِ التي الكئيبة. " إلهي، إلهي لماذا تركتني".




" ثلاثةُ أشياءَ يصعبُ تصديقها، الشيءُ الحقيقي، والشيءُ المحتمل، والشيءُ المنطقي ".



" لقد فكرتُ في هذا الاختلافِ بيننا، وتوصلتُ إلى أنَ سِرهُ يكمنُ في أنَ ماري تعرفُ أنها ستعيشُ إلى الأبد، وأنها ستخطو من هذهِ الحياةِ إلى حياةٍ أخرى بسهولةٍ تشبهُ انتقالها من النومِ إلى اليَقظة. إنها تدركُ هذا بكلِّ وجودِها وبشمولٍ تامٍ يجعلُها لا تفكرُ فيه. تمامًا كعدمِ تفكيرها بنفسها. وهكذا تجدُ وقتًا للنوم، ووقتًا للراحة، ووقتًا للكفِ عنِ البقاء. أما أنا فأُدركُ في صميمِ عظامي وأنسِجَتي أنني سأتوقفُ عنِ الحياةِ في يومٍ قريبٍ أو بعيد. ولذا تراني أكافحُ ضدَ النومِ وأتوسلُ إليه. وأحاولُ حتى أنْ أحتالَ عليهِ لأجلبه. ولحظةُ النومِ عندي لحظةُ احتضار ".



" إنَّ فترةَ النومِ عندي لهيَ فترةٌ مُرْهِقة، فأحلامي هي مشاكلُ يومي، وقد تدرَّجتْ إلى ضربٍ من العبث يشبهُ قليلاً رجالاً يرقصونَ وقد لبسوا قرونَ وأقنعةََ الحيوانات ".




" الإنسانُ عادةً ما يحملُ القصةَ ويطبقها على نفسه ".



" هل يمكنُ للأنسانِ أنْ يفكرَ ثمَ يرتبُ حياتهُ أمْ يتوّجبُ عليهِ أنْ يسيرَ بغيرِ هدى؟ ".



" غريبٌ كيفَ يعتقدُ الإنسانُ بأنهُ لا يستطيعُ أنْ يفكرَ بصفاءٍ إلا إذا جلسَ في مكانٍ خاص ".



" اِستطاعَ أسلافي أن يجمعوا بينَ القرصنةِ وبينَ التزمتِ الديني بكلَّ نجاح، وإنْ أنتَ مَحَّصْتَ الأمورَ فستجدُ تشابهًا كبيرًا بينَ الطرفين. فكلاهما يكرهُ معارضةَ أحدٍ له، ولكليهما عينٌ تَزوغُ على ممتلكاتِ الغير، وهما كيفَ اتحدا أنتجا مجموعةً منَ القدودِ الصلبةِ الحيّة ".




" لاحظتُ أنَ معظمَ الذينَ يستهويهمُ تقديسُ السلفِ يفتقرونَ عادةً إلى صفاتِ السلفِ الذي يبجلّون ".




" الإنسانُ لا يعرفُ شيئًا عن غيرهِ منَ البشر، وأقصى ما يمكن أن يبلغهُ هو افتراضهُ أنهم مثله ".



" كنتُ أجدُ أحيانًا إذْ أنظرُ في عيونِ الناسِ أنني أقرأُ فيها نظرةَ حيوانٍ غاضب، تنّمُ عن حاجةٍ ماسةٍ لمكانٍ هادئٍ خفي، تَخمَدُ فيهِ رجفاتُ الروحِ الثائرة، ويتكاسلُ الإنسانُ فيهِ فيتمكنُ مِنَ التدقيقِ في الأمور ".



" لقد سمعتُ طبعًا بالنظرياتِ التي تقولُ عنِ العودةِ إلى الرحمِ والرغبةِ في الموت، ويجوزُ أن تنطبقَ هذهِ النظرياتُ على بعضِ الناس، ولكنني أظنها لا تنطبقُ عليَّ إلا في كونها طريقةً سهلةً للتعبيرِعن شيءٍ معقد ".



" إذا كانتْ قوانينُ التفكيرِهيَ قوانينُ الأشياء، فالأخلاقُ إذن نسبيةٌ أيضًا، والطباعُ والخطايا نسبيةٌ أيضًا في عالمٍ نسبي ".



" إنَّ القواعدَ العادية في السلوكِ والمعاملةِ تُبطَلُ جميعًا عندما تتعلقُ المسألة ُ بالمال ".



" إنَّ الجمالَ ظاهرةٌ سطحية، والجمالُ أيضًا يجبُ أن ينبع من الداخل ".




" لقد انقرضتِ القرصنة، ولكن يبدو أنَ دوافعها لم تمت. 

ماذا تقصد؟
شيءٌ من لا شيء. ثروةٌ بدونِ مجهود".



" كم هو مخيفٌ هذا الإنسان، كتلةٌ من العياراتِ والقياساتِ والسجلات، ولا يمكننا إلا قراءةُ النُزرِ القليلِ منها، وإنْ نحنُ قرأناهُ فإنَ قراءَتنا لنْ تكونَ صحيحةً تمامًا ".



" إنّْ أنتِ استطعتَ أنْ تّشْدِهَ الناسَ وتوترَ أعصابهم وهم ينتظرون ولا يكادونَ يتنفسون لمدةٍ طويلةٍ فسيؤمنونَ بأيِّ شيءٍ تقوله، وهذهِ ليستْ مهارةً في التمثيلِ بقدرِ ما هيَ فنٌ وطريقةٌ وتوقيت ".



" أردتُ أنْ أقضمَ رقبته. فتوترتْ عضلاتُ فَكي وأظنُ أني كشرتُ عن أنيابي كالذئبِ عندما يَهمُ بالتهامِ فريسته.

قال: أظنُ أنَ في الأمرِ شيئًا خارقًا للعادة. فلقد رأيتها على وجوهِ الناس، ولو أنَ القليلينَ فقط همُ الذينَ يعترفونَ بوجودها أو حدوثها.
-وسألته: ولكن ما سببها؟
قال: لعلها ذكرى قديمة. أو لعلها عودةٌ إلى تلكَ الحِقبةِ التي كانَ يَتَكَتْلُ فيها الإنسانُ في أسرابٍ ترى الخطرَ المحدقَ في مرضِ أو جرحِ أحدِ أعضاها. بعضُ الحيوانات، ومعظمُ أنواعِ السمكِ تُمزقُ الأخَ الضعيفَ وتأكله.
-ولكنني لستُ حيوانًا أو سمكة.  
..كلا لستَ أيًّا منهما. ولعلكَ تستغربُ الأمرَ لهذا السببِ نفسه. ولكنها موجودةٌ فينا جميعًا".



" إنَّ أحدَ الضخورِ المُهْلِكةِ التي أعرفها هيَ الثرثرة. كثيرونَ هم الذينَ يخونونَ أنفسهم قبلَ أنْ يَغدرَ بهم أحد. يدفعهم إلى الثرثرةِ نوعٌ مِنَ الشهوةِ للمجدِ والعَظَمَة ".




" ما مِنْ أحدٍ يريدُ النصيحة- فحسبهُ مِنَ الآخرينَ تأييدهم له ".





الاقتباس الأول من عناقيد الغضب، والبقية من حينَ فقدنا الرضا بترجمة سميرة عزّام.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق